صديقي الداعشي….تحياتي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 15 نوفمبر 2015 - 8:50 صباحًا
صديقي الداعشي….تحياتي

 كتب : محمد الزكي

يقول الله تعالى في كتابه الحكيم بعد بسم الله الرحمن الرحيم ( انهم يكيدون كيدا و أكيد كيدا فمهل الكافرين أمهلهم رويدا ) صدق الله العظيم. رغم ما نراه على مواقع التواصل الاجتماعي من تشفي و شماتة واضحة ، للأحداث الجارية في فرنسا ، والتي أسفر عنها مصرع مالا يقل عن المائة وخمسون ، إلا ان البعض لا زال يجهل أسس اللعبة. فاللعبة تقول أن داعش تنظيم إرهابي تدعمه وتموله الولايات المتحدة و أوروبا ، وفرنسا إحدى تلك الدول الداعمة ، ورغم أن فرنسا لوحت يوما – منتقدة الجيش المصري- وقالت ان واجبه على الحدود و ليس بالشوارع ، هاهي تطلق قواتها المسلحة بشوارعها. التناقض الذي يعيشه المجتمع الغربي ، و الهوس الذي ينتابهم من تعاون مصري روسي عسكري واضح ، أقل ما يقال ان ينتج عن هذا الهوس ذاك التخبط و المحاولات للوقيعة بين الطرفين. الرئيس السيسي الذي حذر مرارا و تكرارا من ان الارهاب سوف يمتد ليطال رقاب دول أخرى ، ها هي تحذيراته تتحقق و تصبح أمرا واقعا مريرا. من المعلوم أن داعش ليس إلا روبوت يعمل تحت وطأة الريموت كنترول و الذي تحتكره أمريكا لصالحها ، ولا زال العرب يتخبطون و العالم يتأرجح بين فكي الولايات المتحدة الامريكية ، على أمل أن ينقلب السحر على الساحر ، أمريكا التي توجه الآن شكرها و إمتنانها لداعش الكلب الأليف الوفي ، الذي ينفذ تعليماتها بكل حزافيرها ، ولسان حال أمريكا ، صديقي الداعشي .. تحياتي ، أصبحت عارية تماما امام العالم ، وربما تنالها أمنية العالم ، وهي ان ينقلب السحر عليها .

كلمات دليلية
رابط مختصر Share