البرلمان القادم و بناء مصر المستقبل بمركز النيل للاعلام ببورسعيد

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 11 نوفمبر 2015 - 7:38 مساءً
البرلمان القادم و بناء مصر المستقبل بمركز النيل للاعلام ببورسعيد

كتبت _ سماح حامد

12233467_891660234245842_660928432_n

مصر تنتخب برلمانها .. يعد اجراء الانتخابات البرلمانية بمثابة بداية لمسيرة مختلفة للجمهورية الجديدة للانتهاء من الاستحقاق الثالث والاخير لخارطة الطريق التى توافق عليها الشعب المصرى التي تم الإعلان عنها في الـ 3 من يوليو 2013، وتضمنت الخارطة إعداد دستور جديد للبلاد، تم إقراره في يناير قبل الماضي، وانتخابات رئاسية، تمت منتصف العام الماضي، وانتخابات برلمانية ستكتمل قريبا ، وهو تأكيد للوعد الذى قطعه الرئيس السيسى ليكون لمصر برلمانها المنتخب قبل نهاية 2015 .
وفى إطار اهتمام الهيئة العامة للإستعلامات بتوعية المواطنين بأهمية لمشاركة فى الانتخابات البرلمانية و استمرارا لحملة مصر اولا التى يتبناها مجمع اعلام بورسعيد عقد مركز النيل ندوة صباح اليوم بعنوان ” البرلمان القادم و بناء مصر المستقبل ” استضاف فيها الدكتور عبدالله محمود الاستاذ بالمعهد العالى للخدمة الإجتماعية ببورسعيد و حضرها عدد كبير من فئات مختلفة من المواطنين .
حيث تجرى الانتخابات البرلمانية لتشكيل مجلس النواب 2015 – طبقا لاعلان اللجنة العليا للانتخابات – و تأتى محافظة بورسعيد ضمن المرحلة الثانية يومى 22 و23 نوفمبر داخل مصر، وفي حالات الإعادة تُجرَى ، داخل مصر يومي الثلاثاء والأربعاء 1و2 ديسمبر.
ويراهن الجميع على البرلمان القادم تحديدا لانه يعد برلمان ثورة 30 يونيه لتبدأ معه مسيرة مختلفة للجمهورية الجديدة بعد إكتمال أركانها وسلطاتها الدستورية ، وكذلك القيام بدوره المأمول والمرتقب فى مراقبة الحكومة واصدار وتعديل القوانين لخدمة مصالح الشعب المصرى فى الاساس .
وتم التاكيد على العوامل الواجب مراعاتها عند الاختيار التوجه الفكري و السياسي ومدى اتساقه بالهوية المصرية بشكل عام و هوية المنتخب بشكل أخص. و المستوى العلمي و الخبرة السياسية والقانونية ومدى الانخراط في العمل العام. و دراسة البرنامج الانتخابي الذي يهدف الى رفعة الوطن والنهوض بمصالح الشعب مع تحري مدى مصداقية المرشح في الالتزام بذلك البرنامج الانتخابي. مدى الانخراط في الحياة السياسية او العملية والتعرف على التاريخ السياسي للمرشح. مع عدم الانصياع وراء الشائعات التي غرضها النيل من مرشح ما لصالح مرشح اخر مع الالتزام والنزاهة هي احد العوامل الاساسية في الفصل بين المرشحين. وانه يجب التعرف بشكل دقيق على مسؤليات وصلاحيات المنصب الجاري التصويت بشانه واختيار المرشح صاحب الخبرة والكفاءة الاكبر. مع تجنب الاختيار على أسس عائلية أو قبلية أو مناطقية أو بناء على مصالح نفعية زائلة.

و اختتمت الندوة بالتاكيد على انه ليس بالأحلام ولا بالأمنيات فقط يتحقق المستقبل, وإنما بالإدراك الواعي لحجم المسئولية في العمل والاجتهاد الذي يرتقي بالحاضر ويبني خطوات حقيقية لمستقبل يليق بقامة وقيمة هذا الوطن وأبنائه .و ان العزوف عن المشاركة هو بمثابه تنازل عن اداء الواجب و بالتالى لا يحق له بعد ذلك محاسبة احد على ضياع حقوقه .
صرحت بذلك الاعلامية مرفت الخولى مدير عام مجمع إعلام بورسعيد

12231334_1643092819283773_68514483_n 12231584_1643092855950436_1074980592_n 12242166_1643092825950439_963046722_n

رابط مختصر Share