رسايل رمضانيه

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 20 يونيو 2015 - 2:52 مساءً
رسايل رمضانيه

تفقّد حالك، إلى أيّ مدى تتقلّب أنت في روحانيّة رمضان
وتفقّد طاعاتك، كم ختمت وكم قرأت وكم تهجّدت وكم تصدّقت وكم بذلت..
وقبل حالك وطاعاتك: [ تفقّــد قلبــك]
كم مرّة أخلصته، وكم مرّة استحضرته؛ وكم سألت الله القبول.
.
انتبه!
لا تغترّ بكثير عباداتك وتتباهى بها بين النّاس أو حتّى في نفسك
فمن صدق المؤمن أنّه يكون دائمًا بين الخوفِ والرجاء؛ أيتقبّل الله عبادته أم لا يتقبّلها!
هي أعمال القلوب التي تخفى عن العالمين ويعلمها الله وحده فيجازيك عليها الله
وفي كلّ طاعاتك.. (في كلّــها) بعد أن يوفّقك الله لها؛ دائمًا اسأل الله أن يتقبّلها منك
وضع بين عينيك قبل كلّ طاعة:
{إنّما يتقبّل الله من المتّقين}
“من المتّقين” وتقوى الله محلّه في قلبك، فاستحضر قلبك وجرّده من الدنيا وأخلص لأجل الله! واسأل الله القبول..
.
.
📮💚
.
هاك وصيّة رسول الله صلى الله عليه وسلم لشدّاد بن أوس -رضي الله عنه-:
إذا رأيت الناس قد اكتنزوا الذهب والفضة فاكنز هؤلاء الكلمات:
.
“اللهم إني أسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرشد، وأسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، وأسألك شكر نعمتك، وحسن عبادتك، وأسألك قلبا سليما، ولسانا صادقا، وأسألك من خير ما تعلم، وأعوذ بك من شر ما تعلم، وأستغفرك لما تعلم؛ إنك أنت علام الغيوب”.
.
_
في هذه الوصيّة جوامع الدعاء؛ فتلمّس به أوقات الإجابة، في صلاتك، في فطرك، بين الأذان و الإقامة
احفظه؛ ردّده، اقرأ شرحه! تفقّه فيه و عش روحانيّته في كلّ دعوة..
.
إذا كان الذّهب و الفضّة أغلى ما يكتنزه الإنسان في حياته، فاكتنز أنت هذهِ الدعوات.. و احفظ وصيّة نبيّك 💙
.

رابط مختصر Share