فضل صيام الستة أيام من شهر شوال

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 30 يوليو 2014 - 12:52 مساءً
فضل صيام الستة أيام  من شهر شوال

ورد عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه فيما رواه عنه مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : ” من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال فكأنما صام الدهر ” ، فصيام هذه الأيام سُنَّة عند أكثر العلماء ، يحتسب فيها المسلم مع صيام أيام رمضان كأنه صام العام كله ؛ حيث إنه بذلك يكون قد صام ستة وثلاثين يومًا والحسنة بعشر أمثالها أي ثلاثمائة وستين وهي عدد أيام السنة وقد جاء ذلك مفسَّرًا في حديث ثوبان رضي الله عنه عند أحمد والنسائي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : ” صيام رمضان بعشرة أشهر ، وصيام ستة أيام بشهرين ؛ فذلك صيام سنة ” .


كما لاحظ العلماء أنها تكون بالنسبة لرمضان مثل صلاة السُّنَّة البَعْدِيَّة مع الفريضة في الصلاة ، كما أن صيام شعبان مثل صلاة السُّنَّة القَبْلِيَّة مع الفريضة ، وهذا يسد الخلل الذي يقع في الفريضة ، ويدل على قبول صيام رمضان إن شاء الله تعالى ؛ لأن من علامة قبول الطاعة التوفيق إلى الطاعة بعدها .

كلمات دليلية
رابط مختصر Share