خنقوا طالب الاعداديه للحصول على الكيف والام تستغيث بالقاضي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يناير 2018 - 12:43 مساءً
خنقوا طالب الاعداديه للحصول على الكيف والام تستغيث بالقاضي

حسبي الله ونعم الوكيل في اللي قتلوا ضنايا.. منهم لله يتصرف فيهم».. بهذه الكلمات الممزوجة ببالغ الحزن  والأسى عبرت والدة الطفل «أحمد» عن مدى حزنها لخسارة نجلها على يد عاطلين قتلاه من أجل بحثهم عن «الكيف». وطالبت الأم، من خلال عدة صحف القاضي الذي سينظر القضية، بتقدير حزنها: «يحط نفسه مكاني ويقدر حرقة قلب أم على ضناها اللي كان كل ما ليها» قبل أن تدخل في نوبة بكاء ويلتقط والد الطفل أطراف الحديث. «كان صاحبي وكل ما ليا في الدنيا.. كان راجل وقد المسئولية وعمره ما كان يستحق اللي حصله ده».. قالها والد الطفل لـلصحفيين ، مؤكدًا على أن نجله كان من أشطر طلاب الصف الثالث الإعدادي بمدرسة «وجيه أباظة» الإعدادية بكفر «أبو شحاتة»، وأنه حل ثانيًا على جميع تلاميذ المدرسة خلال العام الدراسي الماضي. وأضاف والد الطفل، والذي يعمل سائقًا، أن أحمد كان أقرب أبنائه وأحبهم إلى قلبه، فضلًا عن أنه كان حريصًا على أن يُخفف من أعباء والده: «اشتغل على توك توك علشان يصرف على نفسه، وكان نفسه يفضل متفوق ويصرف على تعليمه من وهو في تانية إعدادي». وبدأت دموع الأب تنهمر حينما تذكر ليلة اختفائه: «كنا بعد العصر يوم السبت اللي فات لما أحمد طلب من أمه تجهز له الأكل اللي كان لسه مستواش.. خرج وقتها من البيت على شغله ووصاني أستناه على العشاء». ومع آذان العشاء لم يعُد أحمد كما وعد والده على غير عادته، وحينما حاول الأب الاتصال عليه وجد هاتفه غير متاح، فما كان منه إلا أن أبلغ في مركز الشرطة عن اختفائه في ظروف ظلت غامضة حتى كشفتها جهود المباحث خلال 48 ساعة بحسب رواية والد أحمد: «لقيت تليفوني بيرن بعدها بيومين ورئيس مباحث بلبيس بيقول لي إن أحمد لقوه وإنه في مستشفى بلبيس، لكن لما روحت هناك لقيته في مشرحة المستشفى جثة مخنوقة». وتوصلت جهود البحث الجنائي إلى أن وراء الواقعة كلًا من «أحمد.ر.ن» 16 عامًا، و«كريم.ف.الـ» 18 عامًا، عاطلين، من قرية «الجُديدة» المجاورة لعزبة المجني عليه؛ حيث استدرجاه بدعوى توصيلهم إلى إحدى المناطق بمدينة بلبيس. وحال مرورهم بجوار أرض زراعية بقرية «السعدية» ببلبيس، حاول المتهمان ضرب المجني عليه وسرقة الـ«توك توك» إلا أنه قاومهم، فما كان من أحدهما إلا أن خنقه بـ«كوفية» قبل أن يُلقى بجثته داخل أرض زراعية بالقرية، ويفر هاربًا هو وصديقه ليقوما ببيع الـ«توك توك» بألفين جنيهًا فقط لأحد شباب القرية. وأشارت التحريات إلى أن المتهمين أقدما على الجريمة من أجل شراء المُخدرات، قبل أن يتم ضبطهما وبحوزتهما ألف جنيه باقية من ثمن الـ«توك توك». وبمواجهة المتهمين، اعترفا بارتكاب الواقعة بعدما ضاقت بهم السُبل ولم يجدا أموالًا لشراء الـ«هيروين»، وأنهما أنفقا ألف جنيه من وقت الواقعة على تعاطي المُخدرات، فيما تم التحفظ عليهما تحت تصرف النيابة العامة.

رابط مختصر Share

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة صدي بورسعيد الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.