نشرة أخبار صدي بورسعيد الإخبارية مصر في الصحافة العالمية نظره من الخارج

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 - 9:41 صباحًا
نشرة أخبار صدي بورسعيد الإخبارية مصر في الصحافة العالمية نظره من الخارج

إعداد محمد عباس

كان اهتمام الصحف الأجنبية في تناولها للشأن المصري مركزا على إلقاء القبض على 15 شخصا بتهمة اقتحام إحدى الكنائس غير المرخصة بأطفيح يوم السبت الماضي، ما أسفر عن إصابة 3 أشخاص، وفقا لوكالةرويترز. وقالت مطرانية أطفيح إنها تقدمت رسميا بعد إقرار قانون بناء الكنائس لتقنين أوضاع المكان الذي تم الاعتداء عليه ليصبح كنيسة وأن الصلوات تتم فيه منذ ما يقرب من 15 عاما. ونقلت رويترز عن مصدر قضائي قوله إن النيابة وجهت للمحبوسين تهم إثارة الفتنة الطائفية، والإضرار بالوحدة الوطنية، والتجمهر، واستعراض القوة، وإتلاف ممتلكات خاصة.

يخشى الأقباط من تعرضهم لهجمات إرهابية أثناء الاحتفال بأعياد رأس السنة، ولكنهم “لن يستسلموا”، وفقا لتقرير نشره موقع سكاي نيوز. ونقل الموقع عن أحد الأساقفة قوله “نحن أناس مرنين للغاية وسنبقى في مصر وسنواصل أداء شعائرنا، فلن يوقفنا الإرهابيون”.

قطاع الرعاية الصحية في مصر مهيأ للاستثمار، حسبما يقول منصور أحمد المدير الإقليمي لشركة كوليرز إنترناشونال بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في مقاله بمجلة فوربس الشرق الأوسط. وأضاف أحمد أن من المتوقع أن ينمو الطلب على خدمات الرعاية الصحية في مصر، مع نمو السكان بنسبة 2.2% سنويا. وأوضح أن مصر تحتاج إلى 26 ألف سرير إضافي باستثمارات جديدة تتراوح بين 6 و9 مليارات دولار، وأن الطلب سيرتفع إلى 76 ألف سرير باستثمارات جديدة تتراوح بين 16 و21 مليار دولار بحلول عام 2020، و178 ألف سرير جديد (باستثمارات تتراوح بين 38 و60 مليار دولار) بحلول 2050. وإلى جانب عدد الأسرة بالمستشفيات، فإن احتياج البلاد إلى الأطباء وأطباء الأسنان من المتوقع أن يرتفع إلى 243 ألف طبيب، باستثمارات تصل إلى 6 مليارات دولار بحلول عام 2050. ولا يشمل ما سبق احتساب الاستثمارات المتعلقة بالجودة، والتي يحتاجها القطاع بشدة، وفقا لأحمد. وقال أحمد إن العوامل التي ستساعد القطاع على النمو هي زيادة مشاركة القطاع الخاص، والتوسع في التغطية التأمينية (وهو الأمر المنتظر حدوثه في ظل الموافقة على قانون التأمين الصحي الشامل)، وسمعة مصر كوجهة للسياحة العلاجية، ووجهة متنامية لقطاع الجراحات التجميلية.

ليس الاستبداد هو الدافع وراء ارتكاب الأعمال الإرهابية في مصر، على النقيض مما يزعمه البعض، وفقا لتقرير نشره موقع ذا أتلانتك. وقال التقرير إن هناك سببا مباشرا وراء تلك الهجمات الإرهابية التي تحدث والتي من بينها الهجوم على مسجد الروضة في شمال سيناء، مضيفا: “إن مرتكبي الهجوم لديهم نظرة للعالم مفادها أن العنف هو الوسيلة الرئيسية لتطهير ما يرونه بالمجتمعات غير الإسلامية”. وأوضح التقرير أن هناك توجها لدى بعض المراقبين في مصر بأن “يجعلوا الأمور أكثر تعقيدا مما ينبغي أن تكون عليه”، وأن يلقوا باللوم على سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي جراء تلك الهجمات. وقال التقرير إن هذا الأمر يعد “غريبا”. ووفقا للتقرير، فإنه من وجهة نظر واضعي نظريات التطرف، فإن الأنظمة السياسية الديمقراطية والاستبدادية على السواء ليست مقبولة لهم لا لسبب سوى أنها تضع القوانين التي يشرعها المجتمع فوق التشريعات السماوية. إن أكثر ما يمكن قوله هو أن بعضا من الشباب الذين يتم إقصائهم، ينجذبون إلى تلك الدعوات الأيدلوجيةوالدينية للجماعات المتطرفة، إلا أن ذلك لا يفسر العنف، ولكنه يوضح السياق الذي تتمكن التنظيمات المتطرفة من خلاله العثور على أتباع لديهم الاستعداد لسفك الدماء.

ويأتي هذا التقرير في الوقت الذي أشارت فيه صحيفة هافينجتون بوست إن سوء معاملة المحتجزين بالسجون المصرية يزيد من انتشار الأفكار المؤيدة لداعش بينهم. وأوضح التقرير أن أحد النشطاء في مجال حقوق الإنسان والذي قضى بعض الوقت بالسجن وجد أن السجناء يكونون “فريسة سهلة” لفكر داعش، لاسيما الشباب منهم، في حين أن كبار السن محصنين من انتشار تلك الأفكار بينهم. وخلص التقرير إلى أن منع الانتهاكات التي تقع داخل السجون بمصر قد لا تكون في حد ذاتها سببا لهزيمة داعش ولكن سيساعد على تحقيق ذلك.

ومن الأخبار الأخرى التي تناولتها الصحف الأجنبية عن مصر:

  • أصدرت منظمات “هيومن رايتس ووتش” و”مراسلون بلا حدود” و”العفو الدولية” بيانات حول مرور عام على حبس محمود حسين الصحفي لدى شبكة الجزيرة.
  • أعلن مؤيدون للرئيس عبد الفتاح السيسي أول أمس عن جمع ما يزيد عن 12 مليون توقيع لمطالبته بالترشح لفترة رئاسة ثانية لمدة أربع سنوات، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.
  • نشرت الصحف البريطانية تقارير حول أولى جلسات محاكمة المواطنة البريطانية لورا بلامر المتهمة بالاتجار في المخدرات.
رابط مختصر Share

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة صدي بورسعيد الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.