حامد موسى يكتب : نتيجه الحائط . ايامنا التى تمضى والضابطه لايقاع الزمن

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 10:44 صباحًا
حامد موسى يكتب :  نتيجه الحائط . ايامنا التى تمضى والضابطه لايقاع الزمن

على الرغم من تطور طرق عرض ومعرفه التقويمات السنوىه الحديثه سواء فى الهواتف الذكيه او وسائل الاتصال الحديثه الا انها مازالت تحتفظ بمكانها الدائم معلقه على الجدران داخل كل بيت او حوائط مكاتب العمل الحكوميه والبنوك وغيرها من الاماكن فى منازلنا شكل وجودها وضعا حميميا ارتبط بافراد الاسره وجدانيا فاوراقها التى تنتزع يوميا ورقه ورقه تتشابه مع اوراق عمر الانسان الذى يتناقص يوما بعد يوم اعطى لها بعدا وجوديا كما انها ظلت علامه ولحظه ترقب للعديدمن المناسبات الاجتماعيه المفرحه عاده والمحزنه فى اوقات اخرى نستيقظ كل صباح لتصافح عيوننا اوراقها التى تحمل رقم اليوم من الشهر وننتزع منها الوريقه كاننا نتحكم فى الزمن فنستبطئه احيانا او نستعجله لقدوم يوم نود ان ياتى على عجل او نتمنى ان يتوقف عدها وتتجمد اوراقها عند يوم ما ما حتى لاياتى يوما اخر يحمل لنا الما او خبرا ما يكدر صفونا وبها نعد بها ايام الغائب والحبيب المسافر حتى يعود فهى نظام عد زمني لحساب التواريخ والأيام وتنظيمها لأغراض اجتماعية أو دينية أو تجارية أو إدارية.

انها (نتيجه الحائط ( او التقويم بشقيه الميلادى والهجرى وثبت بتواريخ المناسبات والاعياد الدينيه والوطنيه والاجازات والاعطال الرسميه وبدايات الشهور القمريه واعلان بدء ممارسه الشعائر الدينيه وامساكيات الشهور القمريه وتحديد اوقات الصلاه وبدايات الفصول الاربع وانتظار نهايات الشهور لصرف راتب الوظيفه الحكومى وهى محط الانظار والشاهد على مر الزمن وكر الايام وهى الجامعه لجوامع الكلم والاقوال والحكم وهى )الروزنامه ( بالفارسيه وتعنى نظام عد زمني لحساب التواريخ والأيام وتنظيمها لأغراض اجتماعية أو دينية او غيرها من الاغراض .

اذا ما مرعليك عام ولم تبتاعها فيخيل الىك ان الزمن توقف او انه زمن سائل ليس له بدايه او نهايه فهى الضابطه لحركه ايقاع الزمن وهى ) الاداه العصريه( لنعلم عدد السنين والحساب ) ومع اقتراب نهايه عام وبدايه عام اخر يقبل الناس على شرائها خاصه فى تلك الاماكن الشعبيه واول ظهور وطباعه لنتيجه الحائط فى عصرنا الحديث كان ضمن مجموعة نادرة من نتائج الحائط، التى،طبعت بمطبعه بولاق القديمه ويرجع تاريخها الي عام 1892م مع قيام محمد على باشا بانشاء مطبعه بولاق القديمه التى تسمى الان الهيئه العامه لشئون المطابع الاميريه ومنذ ذلك الوقت تعددت طباعتها واشكالها واحجامها وتصميماتها واخذت مسارات عده كما استغلت الروزنامه التى تثبت عليها البلوك الورقى فى الدعايه وتفننت شركات الدعايه والاعلان فى الدعايه بواسطتها للشركات والاشخاص كما استغلت كوسيله دعائيه لابراز مناقب الزعماء والابطال الوطنيين وانجازات الدول ومشاريعها الاقتصاديه الكبرى والتذكير بالامجاد والمعارك الوطنيه لانها تدخل كل بيت ومؤخرا اخذت نتيجه الحائط بعدا دينيا واحتلت صور المساجد المقدسه واسماء الله الحسنى وكافه الرموز والشعارات الدينيه واجهه الصداره بها تمشيا مع المد الدينى الذى بدا فى سبيعنات القرن الماضى كما تطور الامر ببعض مصممى النتائج بوضع الصور الخاصه بالمشترى على واجهتتها كنوع من جذب المشترى اليها ولعبت نتيجه الحائط الى جانبها دورها الاجتماعى ادورا وظيفيه اخرى اذ ظهرت فى الافلام السينمائيه كتيمه اساسيه ووسيله فنيه للتعبير عن مرور الزمن فى الروايه واحداث الفيلم اذ يلجا مخرجو الافلام الى عمل كلوز على التتابع العددى لاوراقها التى يتم تسريعها للدلاله على مرور الزمن وعمل نقله زمنيه لاحداث الفيلم وفى الادب تم توظيف اوراقها اليوميه رمزيا للدلاله على العمر وتناقص ايامه ففى قصيده للشاعر الراحل ( امل دنقل ((الموت في لوحات( يقول 
و ها أنا في مقعدي القانط .
وريقة .. و ريقة .. يسقط عمري من نتيجة الحائط
و الورق الساقط
يطفو على بحيرة الذكرى ، فتلتوي دوائرا
و تختفي .. دائرة .. فدائرة !
ورؤيه النتيجه او الروزنامه فى المنام تعنى حظوظا متنوعه اما اذا حلمت بالاحتفاظ بها فهذا يعنى انك ستكون مرتبا ومنتظما فى العادات خلال السنه وذلك وفقا لبعض المفسرين 
ولعل اشهر النتائج او الروزنامات العربيه هى روزنامة العجيري وهو تقويم من إعداد العالم الكويتي صالح العجيري والمسمى باسمه بدأ التقويم منذ عام 1952 وما زال ينتج كل عام
وثمه دول لاتعترف بالتقويم الميلادى مقتنعة بتقويمها الخاص المعبر عن حضارتها، الأمر الذي جعل سكان تلك الدول مع مرور الزمن خارج التقويم العالمي الذي يتبعه معظم دول العالم ففى اثيوبيا إذا سألت أي شخص عن العام الذي يعيش فيه العالم سيكون إجابته 2008،ويرجع أصول هذا التقويم إلى تقويم ديني كنسي خاضع لإشراف الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية التي تعتقد أن المسيح عليه السلام ولِد في غَير اليوم الذي تعتقد الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وفى كوريا الشماليه يعيش المواطنين فى العام 104 وذلك وفقًا للتقويم الذين يتبعونه، والمؤرخ بداية من عام ميلاد كيم يونج زعيم كوريا الشمالية السابق ووالد الحاكم الحالي
وفى الاغانى المصريه تعد اغنيه ياساعه بالوقت اجرى للمطربه نور الهدى تعبيرا عن استعجال الزمن للقاء الحبيب فالساعه تعد نموذجا مصغرا واداه اخرى من ادوات معرفه وحساب الزمن وفى الامثال المرتبطه بالتقويم القبطى وضع المصريون لكل شهر من شهور السنه القبطيه مثلا يعرفون به حاله الشهر دون استخدام اى اجهزه رصد ومن امثله ذلك كيهك: “صباحك مساك شيل إيدك من غداك وحطها في عشاك” كدليل على قصر النهار في هذا الوقت من السنة. وهكذا باقى شهور السنه وفى القران الكريم دعوه لحساب عدد السنين فى قوله تعالى ( والقمر قدرناه منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ) وفى الحديث الشريف دعوه لاغتنام الايام وعدم مرورها سدى يقول النبى صلى الله عليه وسلم (ما من يوم ينشق فجره الا وينادي “انا خلق جديد وعلي عملك شهيد فتزود مني فاني اذا مضيت لا اعود الي يوم القيامه..) والان عزيزى القارئ عد الى بيتك وانظر الى نتيجتك المعلقه على الحائط وتفائل واسعد بالعام الجديد وخذ منها العبره لدينك ودنياك واعتبر بقول الحسن البصرى (يا ابن آدم إنما أنت أيام كلما ذهب يوم ذهب بعضك ) فى اشاره ىاله الى تماهى وتشابه الانسان مع الايام التى تمضى فقط لاتنسى ان ترنو الى النتيجه فوق الحائط وتفائل بالخير تجده امامك

كلمات دليلية
رابط مختصر Share