شاطئ بورسعيد يحتاج لنظرة من جديد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 7 ديسمبر 2017 - 1:30 صباحًا
شاطئ بورسعيد يحتاج لنظرة من جديد

كتب : إسلام حمدى

فى إطار اعمال التطوير التى تجرى حالياً على شاطئ مدينة بورسعيد تحت قيادة وإشراف اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد ، فقد ظهرت بعض من السلبيات خلال تلك الفترة أثرت بشكل كبير على المظهر الجمالى والمتميز الذى ظهر به شاطئ بورسعيد خلال الفترات الماضية ، بعدما ظهر بعض من المنتفعين وأصحاب المصالح الشخصية الذين تواجدوا خلال المرحلة الثانية من أعمال التطوير .

و ومن بعض هؤلاء من ليس لديه أى خبرة فى مجال السياحة ، والبعض الاخر يتبع الطرق القديمة للعمل على الشاطئ منذ عشرات وهو الأمر الذى لا يتماشى تماماً مع الخطة الموضوعة لجذب المصطافين مرة أخرى للشاطئ وعودة السياحية الداخلية من مختلف محافظات الجمهورية من جديد ، ولذلك يتطلب مزيد من الجهد والمتابعة من قبل المسئولين والجهات التنفيذية على جميع العاملين بالشاطئ من مطورين ومؤجرى شماسى وخاصة بنطاقى حى العرب والمناخ .

ومن اهم السلبيات التى تسئ لسمعة شاطئ بورسعيد وتؤثر بالسلب على إنطباع الزائرين هيا الباعة الجائلين المنتشرين بشكل كبير ، والمتسولين والكلاب والقطط الضالة وعدم صيانة دورات المياة بالاضافة الى إغلاقها فى بعض الأوقات ، بجانب الإشغالات والتعدى على مساحات غير مرخص بها من قبل البعض وخاصة أمام مجمع المطاعم وإنشاء أماكن للجلوس بشكل عشوائى أفقد المكان التنسيق والشكل الجمالى والذى كان يتميز به ، وأًصبح يحرم الجالسين على الكورنيش من متعة النظر للشاطئ والإستمتاع بالجمال الربانى . وقد طالب عدد كبير من المواطنين بضرورة متابعة أعمال التطوير التى تجرى حالياً على شاطئ بورسعيد وإزالة كافة التعديات والإشغالات الجديدة من على الشاطئ فى أٍرع وقت ممكن والبدء فى الإستعداد المبكر لموسم شم النسيم وفصل الصيف العام المقبل لكى يظهر الشاطئ ومدينة بورسعيد فى أجمل صورة أمام زائريها .

رابط مختصر Share

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة صدي بورسعيد الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.