مالك يوم الدين تذكره وشرح للاستاذ الدكتور على جمعه

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 11:05 مساءً
مالك يوم الدين تذكره وشرح للاستاذ الدكتور على جمعه

نقرأ في صلواتنا في اليوم والليلة أكثر من سبعة عشرة مرة قوله تعالى : ﴿مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ﴾ فيذكرنا ربنا بأنه مالك لهذا اليوم، ويذكرنا كذلك بهذا اليوم العظيم، فهو سبحانه يملك هذا اليوم، وهو مالك الملك، وقد ذكر سبحانه وتعالى اسم [مالك الملك] في قوله تعالى : ﴿قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ المُلْكِ تُؤْتِى المُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ المُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ بِيَدِكَ الخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ وذلك لإزالة توهم الناس أن المخلوق يملك، حيث يُرى له من كسب ظاهر وتصرف مجازي في ملك الله، إلا أن الله ينفي كون ذلك الملك على حقيقته؛ فلو كان كذلك لما انتُزع منهم وأعطي لغيرهم فالمُلك لله وحده.
ومالك الملك مركب إضافي من كلمتين الأولى : مالك وهو اسم فاعل من ملك الشيء يملكه فهو مالك له، ويقتضي الانفراد بالتصرف في المملوك، فيتصرف فيه تصرفا مطلقا. والمُلك بضم الميم مصدر بمعنى السلطان والقدرة.
واسم الله تعالى [مالك الملك] يتبع قسم الجلال، فهو يُحدث في قلب المؤمن خضوعه خشوعا لله، فيشعر المؤمن بعظمته وقدرته على التصرف في ملكه، كما أنه يُشعر المؤمن بالافتقار والاحتياج إلى الله، ويشعره بمدى الضعف الإنساني حيث لا يملك لي نفسه موتا ولا حياة ولا نشورا.
وكون [مالك الملك] من قسم الجلال فإن ذلك يقتضي من المسلم أن يتعلق به، ولا يتطلع للعظمة والكبرياء وتوهم التصرف في الأشياء، مما يوجب غضب ربنا سبحانه وتعالى، يقول النبي ﷺ : قال الله عز وجل : «الكبرياء ردائي، والعظمة إزاري، فمن نازعني واحدا منهما قذفته في النار» [رواه أبو داود ، والحاكم في المستدرك].
واسم مالك هكذا بغير إضافة المُلك يصلح لأن يطلق على البشر على جهة الاسم أو الصفة، فهو اسم أحد ملائكة الله من خزنته جهنم -أعاذنا الله منها- قال تعالى : ﴿وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ﴾.
وأشهر من تسمى به من العلماء والأئمة الإمام مالك صاحب المذهب المشهور، وهو مالك ابن أنس بن مالك بن أبى عامر بن عمرو بن الحارث بن غيمان بن خثيل بن عمرو بن الحارث وهو ذو أصبح بن عوف بن مالك بن زيد بن شداد بن زرعة وهو حمير الأصغر الحميري ثم الأصبحي المدني حليف بني تيم من قريش فهم حلفاء عثمان أخي طلحة بن عبيد الله أحد العشرة المبشرين بالجنة.
ومالك تكون صفة كذلك لمن يملك من البشر، مع التنبيه على أن ملكية البشر ملكية مجازية، فالله هو المالك على الحقيقة، فربنا يملك البشر وما تحت أيديهم، والملكية المجازية التي هي للبشر عرفها الإمام القرافي بأنها : حكم شرعي مقدر في العين أو المنفعة , يقتضي تمكن من يضاف إليه من انتفاعه بالمملوك والعوض عنه من حيث هو كذلك.
وذلك لأن كل من تنتقل إليه عين أو منفعة عن طريق الشراء أو الهبة أو الإرث أو الإيجار أو غير ذلك فهو مالك لها، أباح له التشريع الإسلامي حرية بيعها ووهبها وإهدائها وتأجيرها وغير ذلك من أشكال التصرف. إذن فمالك تطلق على المخلوق باعتبارها اسم يتسمى به، وتطلق باعتبارها صفة له تدل على قدرته على التصرف فيما يملكه.
والمالك من ناحية التصرف أقوى من المَلك, والملك من ناحية الرتبة أعلى من المالك فمن له الحكم والفصل في يوم القيامة ؟ الله إذن هو الملك و من له التصرف المطلق يوم القيامة يحاسب من يشاء ويعذب من يشاء ويرحم من يشاء ؟ الله إذن هو المالك والملك في نفس الوقت.
أما بين البشر فقد يسمى مَلكا من يحكم البلاد ولكنه لا يسمى مالكا للدولة، فلا الدولة ولا الشعب من أملاكه، وإنما هو ملك؛ لأنه يملك حق تسيير أمور البلاد بما يتفق مع مصلحة الرعية، فحكم الحاكم منوط بالمصلحة كما تقرر في الفقه.
إذن فما العلاقة بيننا وبين الله ؟ العلاقة هي أنه سبحانه يملكنا على الحقيقة فهو مالك لنا ولكل الخلق، وهو كذلك يملك أمرنا فهو الملك إذن ربنا مالك الملك.
وإذا جاز إطلاق اسم مَلك على البشر مجازا، بمعنى أنه يسود البلد أو يرأسها، إلا أنه لا يجوز أن يطلق على أحد اسم ملك الملوك لأنه خاص بالله، وقد نهى النبي ﷺ عن ذلك، فقال : «أخنع الأسماء عند الله رجل تسمى بملك الأملاك» قال سفيان يقول غيره : تفسيره شاهان شاه» [رواه البخاري ومسلم]
فهو ملك الملوك ولا يكون ذلك إلا لله، وقوله تعالى : ﴿قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ المُلْكِ تُؤْتِى المُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ المُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ بِيَدِكَ الخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ ينبهنا فيه ربنا سبحانه على أن كل شيء بيديه، فإذا أراد الإنسان الدنيا فعليه بالله، وإذا أراد الآخرة فعليه بالله، وإذا أراد الدنيا والآخرة فعليه بالله؛ لأنه هو مالك الملك.
ومالك الملك صفة لله تقتضي أن ينزل للناس شريعة، وقد يتساءل الإنسان ما علاقة اسم الله [مالك الملك] مع تنزيل التشريع ؟! والجواب أنه لو تركنا من غير أن يرسل رسلا لم نتمكن من معرفة كيف نتصل به سبحانه كيف نشكره كيف نعبده، فالملك هو الذي يحدد ذلك كله.
وكأن الإنسان بعدما يعلم أن الله هو الملك، وهو مالك الملك، يسأل كيف نتعامل مع مالك الملك ، كيف ندخل عليه ؟ متى نسكت ومتى ندعوه ؟ متى نذكره وكيف ؟ متى نشكره وهل سيكون من الأدب شكره ؟ فيمكن للعقل بغير الشرع أن يوصف الشكر على أنه قلة أدب مع الله، وسبب ذلك لأنه لو أن ملكا عظيما أعطى أحدهم حبة قمح، فمكث الشخص طوال الليل والنهار يقول له شكرا يا ملك. أشكرك يا ملك فإنه لا يصح؟ لأنه قد يكون الشكر الكثير على الشيء قليل من ملك الله لا يتناسب مع الأدب؟ إذن فلابد من الشريعة، حيث نص القرآن على طلب ذلك فقال تعالى : ﴿فَاذْكُرُونِى أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِى وَلاَ تَكْفُرُونِ﴾.
فهناك علاقة بين أن يكون لله سبحانه وتعالى الخلق فيملكهم، ويكون له الأمر فيأمرهم ويشرع لهم وقد جمع الله بينا ملكه للخلق والأمر، فكان ذلك من تمام تملكه وتفرده سبحانه، قال تعالى : ﴿أَلاَ لَهُ الخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ﴾.
أ.د. علي_جمعة

رابط مختصر Share

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة صدي بورسعيد الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.