التسليم والرضا نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى،للدكتور على جمعه

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 27 سبتمبر 2017 - 5:53 مساءً
التسليم والرضا نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى،للدكتور على جمعه

قيمة أخرى من القيم التي تولدت عن الرحمة هي قيمة الرضا، القناعة، قيمة عدم الاعتراض، والتبرم على أمر الله سبحانه وتعالى، التسليم والرضا نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى، القناعة كنز لا يفنى.
وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله ﷺ كان يدعو في دعائه فيقول: «اللهم قنِّعني بما رزقتني» انظر للكلام الحلو «قنِّعني بما رزقتني» وهذا أخذناه في أمثالنا الشعبية وقلنا فيه “على أد لحافك مد رجليك: وعندما نقول : “القناعة كنزٌ لا يفنى” ، فـ”قنعني” يعني يا جميل جدا أنك رزقتني هذا، فلو إن الناس صدَّقت بهذا، وحوَّلته إلى برنامج عمل يومي لم نجد من يرتشى، ولامن يسرق، ولا من يفسد في الأرض، ولا من يخرب الدنيا ، «اللهم قنعني بما رزقتني» أنا أريد من القلب الرحيم أن يعيش في هذه المعاني العالية.
«وبارك لي فيه» البركة هذه شئ كبير جدًا، بعض الناس الماديين لا يريد كلمة البركة، يحكي لي بعضهم أنه كان يأتي برطل اللحمة فيكفيه هو وخمسة من الأبناء، وأنه الآن هو وزوجته يأتون بـ2 كيلو لحمة فلا يكفيهم، القضية هنا هذا الرطل ” 400 جرام” كان يكفيهم وهم 7 أشخاص، ولا يكفيهم الـ 2 كيلو وهما شخصين ، الإجابة في البركة « وبارك لي فيه » يشعر بالقناعة، وبالرضا « واخلف عليَّ كل غائبةٍ لي بخير» من حيث لا تحتسب ربنا يرزقك، ومن حيث لا تحتسب يأتيك الغيب الذي لم تكن تضعه في حسابك ، من حيث لا تحتسب.
وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله ﷺ قال: «قد أفلح من أسلم، ورُزق كفافًا، وقنَّعنه الله بما أتاه» أخرجه مسلم، يعني الرزق على الأد، لكن في نفس الوقت هو راضي.
وكان يقول ﷺ فيما يرويه عنه البخاري عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه: «ليس الغنى عن كثرة العَرَض ولكن الغنى غنى النفس» عندما تكون نفسك غنية تشعر بالغنى، والرضا، وتحمد ربنا، لكن عندما تكون نفسك متبرمة، وكلما رزقك الله واديًا من ذهب طلبت ثانيًا لا يوجد رضا وقناعة .
وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله ﷺ: «انظروا إلى من أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فهو أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم» أخرجه البخاري.
أ.د. #علي_جمعة

رابط مختصر Share

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة صدي بورسعيد الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.