الشكر هو سبب من أسباب حفظ النعمة،أ.د. علي_جمعة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 سبتمبر 2017 - 1:47 صباحًا
الشكر  هو سبب من أسباب حفظ النعمة،أ.د. علي_جمعة

القلب الرحيم يشكر ربه، وربنا أمرنا أن نشكره، وأرشدنا رسوله ﷺ بالشكر بشكر لله أولًا وآخرًا والشكر لعباده فقال تعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ} ، إذن الشكر ضد الكفران، وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} فجعل الشكر نوعًا من أنواع العبادة.
وعن سيدنا عبد الله بن غنّام البياضي من كبار الصحابة ﷺ قال: قال رسول الله ﷺ: «من قال حين يصبح: اللهم ما أصبح بي من نعمةٍ فمنك وحدك لا شريك لك؛ فلك الحمد ولك الشكر؛ فقد أدى شكر يومه، ومن قال ذلك حين يمسي فقد أدى شكر ليلته» كان سيدنا رسول الله ﷺ يعلمنا الأشياء البسيطة فإذ بها تكفينا في حياتنا، وفي إرشادنا أشياء بسيطة جدًا نقولها في الصباح وفي المساء يكون قد أدى الشكر.
فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله ﷺ: «لا يشكر الله من لا يشكر الناس» لابد أن نشكر الناس فيما قدموه؛ لأن هذا فيه شكر لله سبحانه وتعالى.
كذلك عن أنس رضي الله تعالى عنه أنه قال: قال رسول ﷺ: «إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، أو يشرب الشربة فيحمده عليه» دائما يجري على لسانك الحمد لله، الشكر لله، كان سيدنا رسول الله ﷺ يبدأ بالبسملة قل “بسم الله”، ويأكل، ويحذرنا من عدم البسملة، لكنه أيضًا في النهاية يقول “الحمد لله” بعد الأكل ، كثير جدًا من الناس ينسى هذا.
إذن فالشكر الحقيقة هو سبب من أسباب حفظ النعمة، بل هو سببٌ أيضًا في مزيدها {لئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ} فالشكر يُرضي ربنا سبحانه وتعالى، ويُكسبنا محبته سبحانه وتعالى، وفي الحقيقة أن الشكر يدل على سمو النفس، ووفور العقل، العاقل هو الذي يشكر صاحب النعمة، الذي يكثر الشكر ويكون شكورًا تراه مطمئن البال، قرير العين، يحب الخير للآخرين، ولا يحسد، ولا يحقد على نعمة قد منحها الله سبحانه وتعالى لعباده؛ ولذلك فالشكر مسألةٌ عظيمةٌ كبيرة يجب علينا أن نشكر الله سبحان وتعالى بالليل والنهار.
أ.د. علي_جمعة

رابط مختصر Share

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة صدي بورسعيد الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.